نحو تجديد الفِكر!
اللبنانية للأخبار ( رؤوس – أقلام ) بقلم رجل الأعمال والكاتب الكويتي عـلـي عـبـاس الـنـقـي – قال تعالىٰ: {وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة} سورة الأنفال 60 ، وهُنا القوّة لا تقتصر بالضرورة على السلاح والتجهيز العسكري، والتحصين الأمني، وإنما بمفهومها الواسع الشمولي كقوّة العِلم، ومتانة الإقتصاد، وعُمق الثقافة، وتجديد الفِكر، فيكون لدينا بالمُحصّلة إعداد مُحكَم مُتكامل، وبأقصى القُدرات!
من أراد تجديد حياته وتحقيق النجاح في مسلكه وعمله ونشاطه فعليه أن يُجدّد فِكره، وينظر لهدفه بـ”عين الصقر” من جميع الزوايا والأبعاد، ولا يخضع -تحت أي بند- للضغوط أو القيود، ويُراقب الأمور جيّداً، ويُلاحظ أدق التفاصيل، ويدرس عناصر القوة ومواطن الضعف، والفرص المتاحة، والتهديدات المتوقعة، وأن يُشعِر نفسه بالتقصير ويُمارس النقد الذاتي، فهو إحساس يدفعه لبذل المزيد حتى يبلغ آفاق المعالي، فكل إنسان إرتقى فبسبب هذا التجديد العقلاني الذي يجعله قادراً على تنمية نفسه، وتقدّم عمله، ونهضة مجتمعه، وتوعية الآخرين بإظهار الحقائق الغائبة، ومنحهم الثقة ومفاهيم جديدة تساعدهم على التعامل مع تطورات الحياة، وإسنادهم إلى جادّة الصواب!
وعند الحديث عن أصحاب الفِكر التقليدي الرافضين للتجديد والحداثة السليمة، من أتباع نهج “ساير ولا تُغاير” ، فنجدهم يتحدثون غالباً عن المشاكل، ويُحاصرون عقولهم بهذا الإتجاه من التفكير السلبي، مع إكتفائهم بالمتابعة والرصد، أمّا الحلول لديهم غائبة، وربما أقصى تفكيرهم يكمن في كيفية معالجة العَرَض، وإغفال المَرَض، لذا فالبلاء لا يزال معهم وبوجودهم.. قائم!

Copyright © 2019 LEBANESE NEWS - اللبنانية للاخبار. All Rights Reserved. Designed by AmcTag