افتتاح معمل لمعالجة النفايات في بعلبك بتمويل من الاتحاد الأوروبي
16.Sep.2015
Rate this item
(0 votes)

اللبنانية للأخبار ( بعلبك )

برعاية وحضور معالي وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دي فريج، افتتح اليوم في بعلبك معمل لمعالجة النفايات الصلبة تم بناؤه وتجهيزه بدعم من الاتحاد الأوروبي. وحضر حفل الافتتاح رئيس قسم التنمية المستدامة لدى بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان مارتشيلو موري، وأصحاب السعادة نواب بعلبك-الهرمل، ورئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن، ومدير التنمية الإيطالية السيد جياندريا ساندري، وممثلون عن السلطات المحلية والمجتمع المدني والشركة المشغلة التي فازت بالمناقصة.
مول الاتحاد الأوروبي بناء المعمل وتجهيزه بتكلفة وصلت إلى 1,426,000 يورو، وتولى التنفيذ مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية. وتبلغ القدرة الاستيعابية الحالية للمعمل 70 طناً من النفايات يومياً. وستتم زيادة هذه القدرة إلى 250 طناً خلال عامين بفضل تمويل إضافي من الاتحاد الأوروبي، مما سيسمح بمعالجة كل كميات النفايات الصلبة التي ينتجها البقاع الشمالي. 
وشكر رئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن "الاتحاد الأوروبي، الممول الأساسي والشريك الوازن". وقال إن "هذه المنشأة احتاجت للكثير من الوقت والمتابعة حتى وصلنا إلى نقطة الانطلاق التي ستسمح بتغيير الوجه البيئي للمدينة والمنطقة السياحية والزراعية، وتكون عنواناً للعمل المؤسسي التنموي والاستراتيجي في تحقيق التنمية المستدامة واللامركزية الإدارية والتطبيقية، فتؤدي المجتمعات والسلطات المحلية دورها المركزي في حل الكثير من المشكلات". 
وقال ممثل الاتحاد الأوروبي مارتشيللو موري إنه "كما بينت لنا التطورات الدراماتيكية الأخيرة في شأن ما يسمى "أزمة النفايات الصلبة"، يعاني لبنان من نقص حاد في البنى التحتية المكيفة مع معالجة النفايات المنزلية". وأضاف: "في هذا السياق من النقص الحاد في البنى التحتية، يندرج تدخل الاتحاد الأوروبي في هذا القطاع في لبنان منذ أكثر من 10 أعوام". 
وأعرب الوزير نبيل دي فريج عن سروره لافتتاح المعمل الجديد، وأضاف أنه "بفضل هبتين جديدتين من الاتحاد الأوروبي بقيمة 14 و21 مليون يورو توالياً، سنباشر بتوسيع المعمل وتصميم وإنشاء مطمر صحي على مقربة من المعمل. وسيصبح لدينا لأول مرة في لبنان نموذج عن معالجة متكاملة للنفايات تتضمن معمل فرز وتسبيخ، ومطمراً صحياً، ووحدة غاز إحيائي لتوليد الطاقة الكهربائية". ولفت إلى أن "المرحلة الثانية رهن بنجاح المرحلة الحالية"، مشدداً على أهمية الفرز من المصدر، وذكر بأن "العمل سيبدأ بين الوزارة والمجتمع المدني، خصوصاً جمعية Arc en Ciel، للتوعية على هذه المسألة، مما يسمح من بين أمور أخرى بالحصول على سماد يستفيد منه المزارعون". 
ويشكل دعم الاتحاد الأوروبي لبناء معمل معالجة النفايات الصلبة في بعلبك جزءاً من مشروع أوسع ممول من الاتحاد الأوروبي خاص بإدارة النفايات الصلبة مخصص حالياً لبلدية بعلبك وفي مرحلة ثانية لاتحاد بلديات بعلبك وفي مرحلة ثالثة لمحافظة بعلبك-الهرمل. كما يلحظ هذا المشروع بناء مطمر صحي وآلة هضم إحيائي تجريبية قادرة على توليد الكهرباء من النفايات العضوية. ومن المتوقع إنجازه مع نهاية السنة الجارية. وفي الإجمال، ستستفيد 60 بلدية تضم 400 ألف نسمة مباشرة من هذا الدعم من الاتحاد الأوروبي.
ويندرج مشروع اتحاد بلديات بعلبك-الهرمل في إطار برنامج أكبر لإدارة النفايات الصلبة ممول من الاتحاد الاوروبي يغطي بلديتي زحلة وبر الياس، واتحادات بلديات جب جنين وسرار وصور والنبطية وبنت جبيل. وتتضمن المبادرات الممولة في إطار هذا البرنامج الذي ينفذه أيضاً مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية أعمال بناء وتوسيع معامل لمعالجة النفايات الصلبة ومطامر صحية ستتولى إدارتها البلديات بنفسها. كما ستتم الاستعانة بفريق مساعدة فنية متخصص لدعمها في تأدية هذه المهام.
ويستكمل دعم الاتحاد الأوروبي الجهود الحالية المبذولة على المستوى الوطني للحد من الانتاج التصاعدي للنفايات المنزلية، فضلاً عن جهود الفرز من المصدر التي ستجعل إعادة التدوير والمعالجة أكثر فاعلية. وفي الإجمال، خصص الاتحاد الأوروبي حوالي 77.5 مليون يورو لإدارة النفايات الصلبة في جميع أنحاء لبنان.
 
اللبنانية للأخبار 

 

 

 

Read 479 times Last modified on Wednesday, 16 September 2015 19:24