الولايات المتحدة تدعم تعزيز صناعة انتاج العسل في لبنان
23.Jul.2015
Rate this item
(0 votes)

اللبنانية للأخبار ( الشوف )

شارك اليوم، السفير ديفيد هيل ووزير الزراعةأكرم شهيب، في مؤتمر من أجل تسليط الضوء على التحسينات في صناعة انتاج العسل في لبنان بدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID). وكان أكثر من مائة من المعنيين في تربية النحل، قد حضروا المؤتمر الذي نظمه مشروع "تنمية القطاعات الانتاجية في لبنان" (LIVCD) المموّل من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية وذلك في المقر الرئيسي للجامعة اللبنانية في بيروت. وقد لعبت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، على مدى العامين الماضيين، دورا رئيسيا في تحديث صناعة انتاج العسل في لبنان من خلال توفير المعدات والتدريب والمساعدة التقنية لمربي النحل المحليين.
يعمل مشروع "تنمية القطاعات الانتاجية في لبنان" (LIVCD) الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية مع القطاع الخاص على مستويات مختلفة لجعل صناعة إنتاج العسل ومعالجته أكثر كفاءة وابتكارا. وقد عزز هذا المشروع الطرق التكنولوجية والممارسات المتعلقة بتربية النحل لأكثر من الف وسبعمائة من مربّي النحل في حوالى سبعين قرية في كافة المناطق اللبنانية.
إن مشروع "تنمية القطاعات الانتاجية في لبنان" (LIVCD)  الممول من المبادرة الرئاسية الاميركية "الغذاء للمستقبل"، يستمر على مدى خمس سنوات، بقيمة 41.7 دولار، وهو مصمم لتحسين الرخاء الاقتصادي في لبنان. فهو يؤمن دخلا للشركات الصغيرة ويخلق فرص عمل لسكان الريف، وبشكل خاص، النساء والشباب. يخلق هذا المشروع أيضا علاقات بين المزارعين، والمنتجين، والمستوردين، والمصنعين، ومقدمي الخدمات، والتجار، وناقلي البضائع، وتجار المفرّق، وموضبي البضاعة، والموزعين، والمصدرين، والمستهلكين.
وفيما يلي كلمة السفير ديفيد هيل بالمناسبة:
مساء الخير وشكرا جزيلا. مساء الخير معالي الوزير شهيب، الضيوف الكرام، السيدات والسادة.
يسرني بشكل خاص أن أكون هنا اليوم في الجامعة اللبنانية. وأنا حريص على الاستماع والتعلّم من شركائنا والتأمل في المعالم الرئيسية التي تحققت حتى الآن في مسارنا نحو النمو الاقتصادي المستدام في لبنان من خلال هذا البرنامج.
كما تعلمون، لبنان بلد جميل، وُهِب مناظر طبيعية خلابة، وشعب مبتكر وودود وحميم. واللبنانيون يعتبرون  روادا في قطاع الأعمال حيث قاموا، عبر التاريخ، باستخدام معارفهم ومهاراتهم الفنية والتجارية لإقامة مشاريع تبادل تجاري ناجحة. ولطالما كان لبنان مركزا تجاريا وجسرا بين أوروبا والشرق الأوسط مع  موقعه الاستراتيجي وخلفيتة في تعدد الثقافات وروح المبادرة.
ولكننا نعلم أيضا ان فترات الاضطرابات السياسية المتكررة، أصبحت تحديا لهذا الازدهار. فالأنشطة الاقتصادية خارج بيروت على الاخص، مثل الزراعة والسياحة الريفية، لم تواكب المنافسة الدولية أو القطاعات الأخرى من الاقتصاد اللبناني. لذلك، تشاركت الولايات المتحدة على مدى السنوات العشر الماضية، العمل مع شركاء محليين لتعزيز الفرص الاقتصادية للمناطق الريفية والزراعية، كي يتسنى لجميع اللبنانيين الازدهار.
إن قطاع الأعمال الزراعية هو من أهم قطاعات الاقتصاد اللبناني، لهذا نحن نعمل على مساعدة المزارعين والمصنِّعين والتجار لأكثر من عقد من الزمن. يعتمد، حوالى نصف عدد المواطنين القاطنين خارج بيروت الكبرى، على الزراعة بشكل مباشر أو غير مباشر، كأحد أشكال دخل الأسرة. وقد ساعدت حكومة الولايات المتحدة على بناء صلات بين أكثر من 650 مزارعا، وموضبا، ومعالجا للبضاعة، وموزعا لها، من أجل توسيع صادرات المنتجات الزراعية المصنّعة في لبنان. لقد عملنا ايضا على تحسين وجودة المختبرات الزراعية وتحديث شهادات الاعتماد لضمان سلامة الغذاء. لقد أطلقت الحكومة الأميركية، في العام 2012، برنامجا بقيمة 42 مليون دولار لتعزيز القيَم التنافسية وتوفير فرص انتاج دخل للشركات الصغيرة. وقد خلقت هذه المبادرة فرص عمل لسكان الريف لا سيما النساء والشباب.
أن تربية النحل وإنتاج العسل كانا محورا خاصا في المساعدات التي تقدمها الحكومة الأميركية. فهدفنا هو مساعدة المجتمعات الريفية في الحفاظ على مصدر مضمون وثابت للدخل، وعلى وجه التحديد إتاحة الفرصة لمربي النحل من أجل كسب عيش مريح دون الحاجة إلى تملّك الأراضي. فمن خلال تربية النحل، يمكننا أن نصل إلى العدد الأكبر من الناس في المناطق الريفية في كافة أنحاء ومجتمعات لبنان.
إن مساعداتنا لصناعة تربية النحل وانتاج العسل تشمل كل القطاع ابتداء من توفير المعدات وإدخال الممارسات الزراعية الابتكارية والتدريب حتى الوصول إلى الأسواق. وعلى سبيل المثال، فقد قدمنا المساعدة في إنشاء أول مركز لتربية ملكة النحل في لبنان، وعملنا على تعزيز القدرة التنافسية والإنتاجية لألف وسبعمائة 1700 مربّ للنحل من خلال تزويدهم بالمعدات والتدريب والدعم. والأهم من ذلك، أننا ساعدنا في بناء علاقات بين مربّي النحل المحليين والمشترين والمصدرين، كما نعمل مع السلطات اللبنانية على وضع الأنظمة التي تحكم جودة إنتاج العسل. وقد تضاعفت صادرات العسل وازداد عدد مربّي النحل بنسبة  14بالمائة.
إن هذه الإحصائيات تبشر بالخير بالنسبة لنمو القطاع الزراعي في لبنان ولكن التعاون الأميركي اللبناني في هذا المجال لا ينتهي هنا، بل سوف نعمل مع القطاع الزراعي في لبنان من أجل الاستمرار في تحفيز الابتكار عبر توفير التدريب والتقنيات الجديدة. وإننا سوف نستمر في استكشاف أسواق جديدة للعسل اللبناني العالي الجدودة. إن القطاع الزراعي هو مصدر جيد لتعزيز النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل في المناطق الريفية اللبنانية.
و فيهذا الصدد، أريد أن أشير انني كنت اليوم مع وزيرالاقتصادحكيموأعلنا معاقرار كان الرئيس أوباما قد اتخذه قبل أسابيع قليلةوهو إعفاءغالبيةواسعة من المنتجاتاللبنانية من الرسوم والضرائب. لذلك آملكثيراأن أرىالعسلاللبنانيفي الولاياتالمتحدة.أنالستخبيرامثل الدكتورمدوَّر، لكنني أعرف شيئا واحدا، وهو أن العسلاللبنانيلذيذجدا. لذلك اعتقدأنه سيكون في أفضل حال في السوق الاميركية.
أود  أن أشيد، بشكل خاص، بجهود الوزير أكرم شهيب لنهجه الإيجابي والحيوي في زرع حيوية جديدة في قطاع الزراعة اللبنانية وفي شراكتنا معا. شكرا لكم جميعا على التزامكم استقرار لبنان. نحن هنا اليوم بكامل تصميمنا لجعل القطاع الزراعي أكثر إنتاجية وكفاءة. ليس هناك من هدف بعيد المنال بالنسبة لكم انتم مزارعو شعب لبنان الصامد، وأنا على ثقة بأنكم سوف تحققون هذا الهدف من خلال تصميمكم وخبراتكم ومساهمتكم بشكل فعّال ازدهار لبنان واستقراره . شكرا جزيلا
 
 
 
America Supports Honey Industry Improvements in Lebanon 
 
 
Today Ambassador David Hale and Lebanese Minister of Agriculture AkramChehayeb participated in a conference to highlight the improvements in the honey industry in Lebanon with support from the United States Agency for International Development (USAID).  Over 100 stakeholders involved in beekeeping gathered to attend the conference organized by the USAID-funded Lebanon Industry Value Chain Development (LIVCD) project at the Lebanese University Headquarters in Beirut. For the past two years, USAID has played a key role in modernizing Lebanon’s honey industry through providing equipment, training, and technical assistance to local beekeepers.
 
The USAID-funded LIVCD project works with the private sector at different levels of the honey value chain to make honey production and processingmore efficient and innovative. The project improved technology and beekeeping practices of over 1,700 beekeepers in more than 70 villages across Lebanon. 
 
With funding from the presidential initiative “Feed the Future,” the Lebanon Industry Value Chain Development (LIVCD) project is a five-year, $41.7 million USAID project to improve Lebanon’s economic prosperity.  It generates income for small businesses while creating jobs for the rural population, in particular women and youth.  The project creates ties between farmers, producers, suppliers, processors, service providers, traders, transporters, retailers, packers, distributors, exporters, and consumers.
 
Below are Ambassador Hale’s remarks as delivered.
 
###
 
Good afternoon and thank you very much.  Good afternoon also Your Excellency Minister Shehayeb, distinguished guests, ladies and gentlemen.  It is especially a pleasure for me to be here at Lebanese University.  I am eager to listen, to learn from our partners, and reflect on the key milestones achieved so far onour path towards sustainable economic growth in Lebanon through this program.  
 
Lebanon is a beautiful country, as you know, endowed with picturesque landscapes and inventive,warm, friendly people.  The Lebanese are also master entrepreneurs who have used their knowledge and skills in arts and trade throughout history to create successful business ventures.  Lebanon has long served as a trade center and a bridge between Europe and the Middle East with its strategic location, its multicultural background, and its entrepreneurial spirit. 
 
 
Yet, we also know that recurring periods of political unrest havechallengedprosperity.  Economic activities outside Beirut, in particular, such as agriculture and rural tourism, have not kept pace with international competition or with other sectors of the Lebanese economy.  This is why, for the past 10 years, the United States has workedwith local partners to promote economic opportunities in the rural, agriculture areas so that all Lebanese can prosper.  
 
Agribusiness is one of the most important sectors of Lebanon’s economy, so we have been helpingfarmers, processors and merchants for over a decade.  Abouthalf of the citizens outside of greater Beirut rely on agriculture—directly or indirectly—for at least part of their household income.  The United States government has helped build connections between more than 650 farmers, packers, processors, and distributors to expand exports of Lebanese processed agricultural products.  We upgraded the certification, capacity, and quality of Lebanese agricultural laboratories to ensure food safety.  In 2012, the American government launched a $42 million program to strengthen competitive value chains and provide income-generating opportunities for small businesses.  This venture has created jobs for the rural population and, in particular, for women and youth.
 
Beekeeping and honey production have been a particularfocus of the American government’s assistance.  Our goal is to help rural communities maintain a secure and steady source of income, and specifically to afford beekeepers the opportunity to make a comfortable living without the need to own land.  Through beekeeping, we reach a large number of people in rural areas throughout all regions and all communities of Lebanon.  
 
Our assistance to the beekeeping and honey industry covers everything from providing equipment and introducing innovative agricultural practices to training and market access.  For example, we helped establish the first queen breeding center in the country.  We enhanced the competitiveness and productivity of 1,700 beekeepers by providing them with equipment, training, and support.  Most importantly, we connected local beekeepers with buyers and exporters and have been working with Lebanese authorities to establish regulations to govern the quality of honey.  Honey exports doubled and the number of beekeepers has increased by 14 percent. 
 
These statistics bode well for the growth of Lebanon’s agriculture sector.  And American-Lebanese collaboration in this sector does not end here.  We will work with Lebanon’s agricultural sector to continue to spur innovation byproviding new technologies and trainings.  We will continue to explore new markets for high-quality Lebanese honey.  Agriculture is well placed to boost economic growth and jobs in Lebanon’s rural areas. 
 
And I’ll mention in this connection.  Earlier today, I was with economy minister Hakim and we announced together a decision that President Obama made a few weeks ago to extend duty free status to a vast majority of Lebanese products.  So I very much hope to see Lebanese honey in the United States. I am no experts like Dr. Moudawar, but I do know one thing, which is that Lebanese honey is very delicious.  So I think it will do very well in the American market.
 
I especially want to commend the efforts of Minister Shehayeb for his positive and energetic approach to injecting new vitality into Lebanese agriculture and to our partnership together.  And, thank you all for your commitment to Lebanon’s stability.  We are here today full of determination to make agriculture more productive and efficient.  No goal is too high for you, the farmers and resilient people of Lebanon.  I am confident that you will attain this goal through your drive and expertise and significantly contribute to Lebanon’s prosperity and, therefore, to its stability.  Thank you very much.
 
اللبنانية للأخبار 

 

 

 

Read 482 times Last modified on Friday, 24 July 2015 07:44