البيان الاسبوعي : لحزب "الديمقراطيّون الأحرار"
01.Jan.2015
Rate this item
(1 Vote)

اللبنانية للأخبار ( بعبدا )

عقد المجلس السياسي لحزب "الديمقراطيّون الأحرار" إجتماعه الأسبوعي بحضور أعضاء المجلس، وأطلع رئيسة الحزب ترايسي شمعون الموجودة في الولايات المتّحدة الاميركيّة على اجواء المناقشات، وأصدر البيان الاَتي:
    
تمنى الحزب سنة جديدة مباركة لجميع اللبنانيين مشدداً على ضرورة إكمال الحوار بين الجميع مؤمناً به وسيلة ضرورية وأساسية للوصول إلى الوفاق التام، وهذا ما كان قد بدأه حزب الله  وتيار المستقبل ونتمنى استمراره ونجاحه، كما عايد الحزب  المسلمين خصوصاً واللبنانيين عموماً بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف.  

ويأمل المجلس السياسي أن تترجم هذه الأجواء بالتفاهم مع القيادات المسيحيّة على رئيس للجمهوريّة ينهي حال الفراغ السائدة منذ 216 يومًا وانعكاسها السلبي على السلطتين التشريعية والتنفيذية نتيجة التمديد القسري لمجلس النوّاب وإرجاء مجلس الوزراء لكلّ البنود الأساسيّة بسبب غياب الاجماع عليها والّتي اذا استمرّت من دون معالجة ستسبب اضرارا وطنية كبيرة،  ومنها على سبيل المثال :
-عدم الإتّفاق على قانون انتخابات يؤمّن العدالة وصحّة التمثيل باعتماد النظام النسبي والدوائر الكبرى.

-عدم إستخراج النفط والغاز الّذي بدأت إسرائيل باستثماره منذ سنوات وبعدها قبرص، بينما حكومتنا لم تصدر بعد المراسيم الإشتراعيّة ولم تضع دفتر الشروط لفتح باب التلزيمات.

-تعثّر تلزيمات الهاتف الخليوي في ظل خدمات سيئة جدًا وفي ظلّ غياب المحاسبة.

-عدم التوصّل إلى حلول حول موضوع النفايات حيث التلزيمات متعثرة والمطامر مرفوضة ومفقودة.

- مشكلة النازحين السوريين وانعكاسها على خزينة الدولة والبنى التحتيّة ومزاحمة اللبنانيين على لقمة عيشهم.

- إستمرار إنتشار الفساد في كلّ مرافق الدولة باستثناء الخطوات الجريئة  الّتي قام بها الوزير وائل ابو فاعور في قطاعي الإستشفاء  والغذاء والّذي نامل ان يطال باقي القطاعات.

إلى ذلك تبقى قضية العسكريين المخطوفين جاثمة على صدر الوطن، فيما استطاع الجيش والقوى الأمنيّة وضع حدّ لعمليّات القوى الظلاميّة التي تعمل جاهدة على ضرب الإستقرار وساعد في ذلك الوحدة الوطنيّة الّتي التفّت حول المؤسّسة العسكريّة وأفشلت كلّ العمليّات الإرهابيّة للعصابات التكفيريّة، ويأمل الحزب تسلّم جيشنا الباسل للأسلحة الجديدة المتطوّرة مطلع العام الجديد، وأن تكون السنة الجديدة سنة لبنان دولةً وشعبًا ومؤسّسات.
  

اللبنانية للأخبار

 

 

 

Read 382 times Last modified on Thursday, 01 January 2015 23:16