بيان مشترك عن الاجتماع بين الرئيس باراك أوباما والملك عبد العزيز بن سلمان آل سعود
05.Sep.2015
Rate this item
(0 votes)

 اللبنانية للأخبار ( واشنطن )

بناء على دعوة من الرئيس باراك أوباما، وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد العزيز بن سلمان آل سعود زار الولايات المتحدة والتقى مع الرئيس أوباما في البيت الابيض يوم 4 سبتمبر عام 2015. كان الزعيمان إيجابية ومثمرة مناقشة التي تستعرض علاقة دائمة بين البلدين. نمت علاقة أعمق وأقوى على مدى العقود السبعة الماضية في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية وغيرها من المجالات ذات الاهتمام المشترك. وشدد الزعيمان على أهمية الاستمرار في تعزيز العلاقة الاستراتيجية بينهما لمصلحة الحكومتين والشعبين. وأشار الرئيس إلى الدور القيادي للمملكة في العالم العربي والإسلامي.
 
أكد الطرفان على ضرورة مواصلة الجهود للحفاظ على الأمن والرخاء والاستقرار في المنطقة وعلى وجه الخصوص لمكافحة الأنشطة الإيرانية لزعزعة الاستقرار. وفي هذا الصدد، أعرب الملك سلمان دعمه لخطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) بين إيران وP5 + 1 الدول التي عند تنفيذها بالكامل ومنع إيران من الحصول على سلاح نووي، وبالتالي تعزيز الأمن في المنطقة.
 
وأعرب الزعيمان عن ارتياحه لنتائج قمة كامب ديفيد بين قادة دول مجلس التعاون الخليجي (GCC) والرئيس أوباما في مايو الماضي، والتي تهدف إلى تعزيز الشراكة بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي وتعزيز التعاون في مجال الدفاع والأمن فاحصة، وكلا الزعيمين أعربوا عن التزامهم بتنفيذ جميع التفاهمات التي تم التوصل إليها في كامب ديفيد.
 
وأشار الزعيمان القرصنة على الذهاب التعاون العسكري بين البلدين في مواجهة ISIL / DAESH، في العمل على حماية الممرات البحرية ومواجهة. ناقشوا تتبع سريع لتوفير بعض المعدات العسكرية إلى المملكة، فضلا عن التعاون المتزايد في مجال مكافحة الإرهاب والأمن البحري، والأمن السيبراني، ودفاع ضد الصواريخ الباليستية.
 
وأكد الزعيمان على أهمية مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف. وأعربوا عن التزامهم المستمر للتعاون الأمني بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، بما في ذلك الجهود المشتركة لمواجهة تنظيم القاعدة وISIL / DAESH. وأشاروا إلى أهمية التعاون لوقف تدفق المقاتلين الأجانب، لمواجهة الدعاية البغيضة ISIL في وبقطع تيارات تمويل الإرهاب. وشدد الزعيمان على ضرورة على المدى الطويل والجهد لمكافحة الإرهاب لعدة سنوات ضد كل من تنظيم القاعدة وISIL، الأمر الذي يتطلب التعاون المستمر من الدول الشريكة في جميع أنحاء العالم.
 
في اليمن، وشدد الطرفان على الحاجة الملحة لتنفيذ قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة، بما في ذلك قرار مجلس الأمن رقم 2216، وذلك لتسهيل التوصل إلى حل سياسي على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي ونتائج الحوار الوطني. أعرب الزعيمان الحرص على الأزمة الإنسانية في اليمن. نقل الملك سلمان التزام المملكة العربية السعودية على الاستمرار في مساعدة الشعب اليمني. للعمل مع شركاء الائتلاف والدولي للسماح الوصول غير المقيد إلى المساعدة فحصها من قبل الأمم المتحدة وشركائها، بما في ذلك الوقود، إلى الناس الذين تأثروا من اليمن. وتحقيقا لهذه الغاية، للعمل من أجل فتح موانئ البحر الأحمر أن تعمل تحت إشراف الأمم المتحدة. واتفق الزعيمان على دعم وتمكين جهود الإغاثة الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة.
 
وفيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، أكد الزعيمان على أهمية دائمة لمبادرة السلام العربية لعام 2002، وشدد على ضرورة التوصل إلى تسوية شاملة وعادلة ودائمة للصراع على أساس دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام و الأمن. كما شجعوا الطرفين على اتخاذ خطوات للحفاظ على ودفع حل الدولتين.
 
وشدد الزعيمان على أهمية التوصل إلى حل دائم للصراع السوري على أساس مبادئ جنيف 1 لوضع حد لمعاناة الشعب السوري، والحفاظ على استمرارية المؤسسات الحكومية المدنية والعسكرية، والحفاظ على وحدة وسلامة أراضي سورية، وضمان ظهور دولة مسالمة، تعددية وديمقراطية خالية من التمييز أو الطائفية. وأكد الزعيمان أن أي تحول سياسي هادف يجب أن تتضمن رحيل بشار الأسد الذي فقد شرعيته لقيادة سوريا.
 
وأعرب الجانبان عن دعمهما لجهود رئيس الوزراء العبادي لهزيمة ISIL / DAESH وشجعت على التنفيذ الكامل لالإصلاحات المتفق عليها في الصيف الماضي وتلك التي وافق عليها البرلمان مؤخرا. وتنفيذ هذه الإصلاحات دعم الأمن والاستقرار في العراق والحفاظ على وحدة وسلامة أراضيها الوطنية، فضلا عن توحيد الجبهة الداخلية لمكافحة الإرهاب، الذي يهدد جميع العراقيين.
 
وأكد الزعيمان استمرار الدعم القوي للبنان وسيادته وأمنه واستقراره، وعلى القوات المسلحة اللبنانية لأنها ضمان لبنان وحدوده ومقاومة تهديدات المتطرفين. وأكد الزعيمان أيضا على الأهمية الحاسمة لمجلس النواب اللبناني انتخاب رئيس جديد على وجه السرعة وفقا لدستور لبنان.
 
وناقش الزعيمان تحدي تغير المناخ العالمي واتفقا على العمل معا لتحقيق نتيجة ناجحة في مفاوضات باريس في ديسمبر كانون الاول.
 
وأخيرا، ناقش الزعيمان شراكة استراتيجية جديدة للقرن ال21 وكيفية رفع كبير في العلاقة بين البلدين. صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان اطلع الرئيس على وجهات نظر المملكة بشأن الشراكة الاستراتيجية. توجه الرئيس والملك سلمان المسؤولين في حكوماتهم لاستكشاف السبل المناسبة للمضي قدما في الأشهر المقبلة.
 
 
 
Joint Statement on the Meeting between President Barack Obama and King Salman bin Abd alAziz Al Saud
 
At the invitation of President Barack Obama, the Custodian of the Two Holy Mosques King Salman bin Abd alAziz Al-Saud visited the United States and met with President Obama at the White House on September 4, 2015. The two leaders had a positive and fruitful discussion in which they reviewed the enduring relationship between their countries. The relationship has grown deeper and stronger over the past seven decades in the political, economic, military, security, cultural and other spheres of mutual interest. The two leaders stressed the importance of continuing to bolster their strategic relationship for the benefit of the two governments and peoples.   The President noted the Kingdom’s leadership role in the Arab and Islamic world.
 
The two parties affirmed the need to continue efforts to maintain security, prosperity and stability in the region and in particular to counter Iran’s destabilizing activities.  In this regard, King Salman expressed his support for the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) between Iran and the P5 + 1 countries, which once fully implemented will prevent Iran from obtaining a nuclear weapon and thereby enhance security in the region.  
 
The two leaders expressed satisfaction with the outcome of the Camp David Summit among the leaders of the Gulf Cooperation Council (GCC) and President Obama last May, which aimed at strengthening the U.S.-GCC partnership and fostering closer defense and security cooperation, and both leaders expressed their commitment to implement all the understandings reached at Camp David.  
 
The two leaders noted the on-going military cooperation between the two countries in confronting ISIL/DAESH, in working to protect the sea-lanes and in confronting piracy.  They discussed fast-tracking the provision of certain military equipment to the Kingdom, as well as heightened cooperation on counter-terrorism, maritime security, cybersecurity, and ballistic missile defense.  
 
The two leaders underscored the importance of confronting terrorism and violent extremism. They expressed their continued commitment to the security cooperation between Saudi Arabia and the United States, including joint efforts to counter al-Qaeda and ISIL/DAESH. They noted the importance of their cooperation to stem the flow of foreign fighters, to counter ISIL’s hateful propaganda, and to cut off terrorist financing streams. Both leaders stressed the need for a long-term, multi-year counterterrorism effort against both al-Qaeda and ISIL, requiring sustained cooperation from partner nations across the globe. 
 
On Yemen, the two parties stressed the urgent need to implement relevant United Nations Security Council resolutions, including UNSCR 2216, in order to facilitate a political solution based on the GCC Initiative and the outcomes of the National Dialogue.  Both leaders expressed concern for the humanitarian crisis in Yemen.  King Salman conveyed Saudi Arabia’s commitment to continue to assist the Yemeni people; to work with coalition and international partners to allow for unfettered access to assistance vetted by the UN and its partners, including fuel, to the impacted people of Yemen; and, to that end, to work toward opening Red Sea ports to be operated under UN supervision. Both leaders agreed to support and enable the UN-led humanitarian relief efforts. 
 
Regarding the Palestinian-Israeli conflict, the two leaders underscored the enduring importance of the 2002 Arab Peace Initiative, and underlined the necessity of reaching a comprehensive, just and lasting settlement to the conflict based on two states living side-by-side in peace and security.   They also encouraged both parties to take steps to preserve and advance the two-state solution.   
 
Both leaders stressed the importance of reaching a lasting solution to the Syrian conflict based on the principles of Geneva 1 to end the suffering of the Syrian people, maintain continuity of civilian and military government institutions, preserve the unity and territorial integrity of Syria, and ensure the emergence of a peaceful, pluralistic and democratic state free of discrimination or sectarianism. The two leaders reiterated that any meaningful political transition would have to include the departure of Bashar al Asad who has lost legitimacy to lead Syria. 
 
The two sides expressed their support for Prime Minister Abadi’s efforts to defeat ISIL/DAESH and encouraged the full implementation of reforms agreed to last summer and those agreed to by Parliament recently.  Implementation of these reforms will support security and stability in Iraq and preserve its national unity and territorial integrity, as well as unify the internal front to fight terrorism, which threatens all Iraqis.
 
The two leaders emphasized their continued strong support for Lebanon and its sovereignty, security and stability, and for the Lebanese Armed Forces as they secure Lebanon and its borders and resist extremist threats. The two leaders also affirmed the critical importance of Lebanon’s parliament expeditiously electing a new President in accordance with the Constitution of Lebanon.
 
The two leaders discussed the challenge of global climate change and agreed to work together to achieve a successful outcome at the Paris negotiations in December.  
 
Finally, the two leaders discussed a new strategic partnership for the 21st century and how to significantly elevate the relationship between the two countries. His Royal Highness Prince Mohammed bin Salman briefed the President on the Kingdom’s views regarding the strategic partnership.  The President and King Salman directed officials in their respective governments to explore appropriate ways to move forward in the coming months.
 
 
 
 
اللبنانية للأخبار 

 

 

 

 

Read 522 times Last modified on Saturday, 05 September 2015 15:24